Friday, May 27, 2005

Cartoons

Since we are entering the week-end, I suggest that you relax a little bit with a few cartoons about the leaked pictures of Saddam Hussein. Enjoy!

Monday, May 16, 2005

Portail de l'Artisanat Tunisien

Un peu d’art et de … tradition.

Notre amie Neila nous fait savoir sur son blog qu’un Portail de l'Artisanat Tunisien vient d’être lancé, dont voici le message introductif:

«En cette ère de mondialisation et de numérisation à outrance, l’Art et l’Artisanat demeurent les meilleurs ambassadeurs de l’humanisme à travers des savoir-faire millénaires et la créativité renouvelée des différentes sensibilités et évolutions humaines.
Ce site se veut être une fenêtre de découverte vers le savoir-faire des Artisans Tunisiens et le raffinement de leurs œuvres.
»

Jetez-y un coup d’œil. Vous en aurez plein les yeux !

Thursday, May 12, 2005

Ahmad Matar: Poesie

Notre ami Mahdi a poste dans une discussion precedente un poeme du poete iraqien Ahmad Matar que je reposte ici pour en faire beneficier les lecteurs qui n'etaient pas avec nous. Sur fond de guerre dans son pays, l'Iraq, Matar critique les muftis qui donnent des fatwas qui, plutot que de chercher a eclairer les gens sur le licite et l'illicite, sont une incitation ouverte a la haine et a la violence:

مَولانا الطّاعِنُ في الجِبْتِ
عادَ لِيُفتي:
هَتْكُ نِساءِ الأرضِ حَلالٌ
إلاّ الأَربعَ مِمّا يأتي:
أُمّي، أُختي، امرأتي، بنتي!
كُلُّ الإرهابِ (مُقاومَةٌ)
إلاّ إن قادَ إلى مَوتي!
نَسْفُ بُيوتِ النّاسِ (جِهادٌ)
إن لَمْ يُنسَفْ مَعَها بَيتي!
التقوى عِندي تَتلوّى
ما بينَ البَلوى والبَلوى
حَسَبَ البَخْتِ
إن نَزلَتْ تِلَكَ على غَيري
خَنَقَتْ صَمْتي.
وإذا تِلكَ دَنَتْ مِن ظَهْري
زَرعَتْ إعصاراً في صَوْتي!
وعلى مَهْوى تِلكَ التّقوى
أَبصُقُ يومَ الجُمعةِ فَتوى
فإذا مَسَّتْ نَعْلَ الأَقوى
أَلحسُها في يومِ السَّبتِ!
الوسَطِيَّةُ: فِفْتي .. فِفْتي.
أعمالُ الإجرامِ حَرامٌ
وَحَلالٌ
في نَفْسِ الوَقْتِ!
هِيَ كُفرٌ إن نَزَلَتْ فَوقي
وَهُدىً إن مَرّتْ مِن تَحتي!
***
هُوَ قد أَفتى..
وأنا أُفتي:
العلَّةُ في سُوءِ البذْرةِ
العِلّةُ لَيسَتْ في النَّبْتِ.
وَالقُبْحُ بِأخْيلَةِ الناحِتِ
لَيسَ القُبحُ بطينِ النَّحتِ.
وَالقاتِلُ مَن يَضَعُ الفَتوى
بالقَتْلِ..
وَليسَ المُستفتي.
وَعَلَيهِ.. سَنَغدو أنعاماً
بَينَ سواطيرِ الأَحكامِ
وَبينَ بَساطيرِ الحُكّامْ.
وَسَيكفُرُ حتّى الإسلامْ
إن لَمْ يُلجَمْ هذا المُفتي!

قلم / أحمد مطر

Friday, May 06, 2005

Arab-american heritage museum

Just a quick piece of news today: it seems that a museum has opened recently to celebrate the contributions of arab-americans to the US:

تحت قبة رخامية مرصعة باللؤلؤ والحجار البلورية وحول جدران زينتها لوحات لمكة المكرمة وحفنة تراب وصخرة من فلسطين 1948، احتشد آلاف العرب الأميركيين أمس في حفلة افتتاح أول متحف وطني للجالية العربية في الولايات المتحدة، وبحضور الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى وشخصيات رسمية من الكونغرس الأميركي وسفراء عرب

To read the full text of this (short) article, click here.

Is it significant that General Motors contributed more to the museum than OPEC? (Just wondering! :-)

Monday, May 02, 2005

Poesie

اَليــومَ عَهْــدُكُمُ فــأَين الموَعِــدُ
هَيهــاتِ لَيسَ لِيَــومِ عَهْــدِكُمُ غَـد

إن التــي سَــفَكَتْ دَمــي بِجُفونِهـا
لــم تَــدرِ أن دَمــي الـذي تَتَقَلـدُ

قـالَت وقَـد رَأَتِ اصْفـراريَ مَـن بِه
وتَنَهَّـــدَتْ فأجَبتُهـــا المتُنَهِّــدُ

فمَضَـت وَقَـدْ صَبَـغَ الحيَـاءُ بَياضَها
لَــوني كمـا صَبَـغَ اللُّجَـينَ العَسـجَدُ

فَـرأيتُ قَـرنَ الشـمسِ في قَمَرِ الدُّجى
مُتَـــأوّدًا غُصـــنٌ بِــهِ يَتَــأَوَّدُ

عَدَوِيـــةٌ بَدَوِيَــةٌ مِــن دونهــا
ســلبُ النُّفـوسِ ونـارُ حَـربٍ تُوقَـدُ

أَبلَــت موَدَّتَهــا الليــالي بَعدَنــا
ومَشــى عَليهـا الدَهـرُ وَهـوَ مقَيَّـدُ


Laura Bush parle de W

Dans al-Hayat d'aujourd'hui, Laura Bush rigole sur son mari, George W:

تخلت الأميركية الأولى لورا بوش عن طبعها المحافظ والجدي الذي لازمها طيلة السنوات الاربع الماضية من الولاية الاولى للرئيس جورج بوش. وفاجأت الرأي العام بقدرة عالية على الفكاهة الممزوجة بالسخرية. وكشفت روايات عن «تسللها مع رفيقاتها» لين تشيني زوجة نائب الرئيس ووزيرة الخارجية كوندوليزا رايس، من البيت الأبيض الى نواد ليلية، فيما زوجها «السيد المثير» يغط بالنوم كعادته «منذ التاسعة مساء».

Pour lire l'integralite de l'article, cliquez ici.